الجمعة، 5 سبتمبر، 2014

انتظرتكَ

انتظرتكَ
واحتسيتُ مَرارةَ تمَادِيكَ في الإبتعاد
احتملت صعب قسوتكَ
فَلا تَمْحُوَنَّ ذِكري من قلبكَ
أراني أذكركَ إذا طلعت الشمس ,
أو هبت الريح ,أو لمع برقُ
أنتَ لي كما للبرقُ .. سناءَهُ وسنَاه
أعاتبكَ وآملُ إعتابكَ وإرضاءَكَ
أكتبُ لكَ وأنتظرُ جوابكَ
فلا تجيب بالسكوت
يا حبيب الروح
ولا تقطع حِبال أملي
وتزيدني جفاءَ بغيرِ ذنبِ
فقلبي لا يقنعُ بغيركَ
ولا يسكنهُ دونكَ
ولا يسعد إلا برؤياك
فأقبل كى يُقبل النيروز يوماَ
سعيد وحشة

هناك 4 تعليقات:

  1. عتب يقطر حنين عذب.. وما أدراك لعلها منهمكة بالإيفاء بنذر كانت قد نذرته للنيروز إن جعلها الله الساكن الوحيد في قلبك
    البنات هذا نذرهن:)
    كان الله في عون العاشقين.. الله لا يفرق بينكما أبداً.. يارب

    تمنياتي لك بدوام التألق

    ردحذف
    الردود
    1. ربما تنهمك عني بي ولكن الابتعاد يزيد الأسى دائمااا
      هي تسكننى وأتمنى أن اكون حلمها

      اشكرك على تعليقك الجميل يا صديقتى طيف
      لكِ أرق وأطيب تحياتى

      حذف
  2. الله على الابداع
    كلمات رقيقه واحساس صادق
    احييك بشده
    يسلم قلمك ودمت مبدعا
    كم افتقدنا عطر كلماتك

    ردحذف
    الردود
    1. الله على وجودك الجميل أختى العزيزة
      اشكرك على قرائتكِ الغالية
      تقديرى واحترامي

      حذف